1. سياق الدراسة.

 

تعتبر الجماعات المحلية من أهم الفاعلين في الاقتصاد المحلي, مهمتها تحسين ظروف عيش الساكنة ، وتوفير خدمات اجتماعية عمومية في المستوى ، وخلق الظروف المواتية لتحقيق تنمية متكاملة ومستدامة من خلال تشجيع جميع الفاعلين المحليين  : الشركاء المؤسساتيين القطاع الخاص ، والمجتمع المدني… للانخراط في العملية التنموية و ذلك عن طريق بلورة رؤية إستراتيجية مشتركة في إطار مخطط تنموي جماعي يحدد الأهداف المرجو تحقيقها ووسائل تنفيذها.
        هذا المخطط باعتباره  إجراء مهم لتحقيق تنمية متكاملة على صعيد الجماعة, إذ هو أداه لخلق دينامية بين  الفاعلين و الشركاء المحليين  عن طريق تضافر جهودهم و الاستفادة من جميع مبادراتهم في سياق تهيمن عليه ندرة الموارد المالية الموجهة للتنمية المحلية.  كما أنه يساعد على القيام بتشخيص دقيق للوضعية الراهنة ويتم من خلاله وضع برنامج عمل يأخذ بعين الاعتبار نقط القوة و الضعف للجماعة.

في هذا الإطار، تروم هذه الدراسة إلى دعم جماعات إقليم زاكورة في إعداد مخططاتها التنموية في إطار برنامج دعم التخطيط الجماعي الذي يهدف إلى دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، اللامركزية ومكافحة الفقر.