1. سياق الدراسة.

     

    تعتبر الجماعات المحلية من أهم الفاعلين في الاقتصاد المحلي, مهمتها تحسين ظروف عيش الساكنة ، وتوفير خدمات اجتماعية عمومية في المستوى ، وخلق الظروف المواتية لتحقيق تنمية متكاملة ومستدامة من خلال تشجيع جميع الفاعلين المحليين  : الشركاء المؤسساتيين القطاع الخاص ، والمجتمع المدني… للانخراط في العملية التنموية و ذلك عن طريق بلورة رؤية إستراتيجية مشتركة في إطار مخطط تنموي جماعي يحدد الأهداف المرجو تحقيقها ووسائل تنفيذها.
            هذا المخطط باعتباره  إجراء مهم لتحقيق تنمية متكاملة على صعيد الجماعة, إذ هو أداه لخلق دينامية بين  الفاعلين و الشركاء المحليين  عن طريق تضافر جهودهم و الاستفادة من جميع مبادراتهم في سياق تهيمن عليه ندرة الموارد المالية الموجهة للتنمية المحلية.  كما أنه يساعد على القيام بتشخيص دقيق للوضعية الراهنة ويتم من خلاله وضع برنامج عمل يأخذ بعين الاعتبار نقط القوة و الضعف للجماعة.

    في هذا الإطار، تروم هذه الدراسة إلى دعم جماعات إقليم زاكورة في إعداد مخططاتها التنموية في إطار برنامج دعم التخطيط الجماعي الذي يهدف إلى دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، اللامركزية ومكافحة الفقر.

     

    2-أهداف الدراسة  و المنهجية المتبعة لإعدادها.

     

    الهدف الأساسي لهذه الدراسة هو وضع مسلسل للتنمية الترابية بقيادة الجماعات المحلية والغرض منه تأمين تنمية بشرية لجميع فئات ساكنة الجماعات القروية لإقليم زاكورة  في إطار تشاركي يحترم مبادئ ومنهجية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. .كما أنها تهدف في المقام الأول إلى:

    • دعم الجماعات المحلية من أجل إعداد مخططاتها التنموية.
    • تقوية قدرات الفاعلين المحليين.
    • تتبع المشاريع.

    نشير أنه تم الاعتماد في التشخيص على دراسة مختلف العناصر التي تميز الجماعة: 

    • الموارد الطبيعية.
    • السكان و الديموغرافية.
    • الجانب الإقتصادي.
    • التجهيزات و الخدمات الإجتماعية.
    • الجانب المؤسساتي.

     

         وقد مر إنجازهذه الدراسة بالمحطات التالية:

     

    المرحلة الأولى: الإعداد.

     

    تهدف هذه المرحلة إلى وضع إطار مناسب للإنجاز الدراسة  من خلال:

    • اختيار المنشطين
    • تكوين المنشطين و إعداد أدوات جمع المعلومات.
    • القيام بورشات تحسيسية على مستوى الجماعات المحلية لفائدة الفاعلين المحليين خاصة الكتاب العامون للجماعات.

    المرحلة الثانية : جمع المعطيات.

     

    الهدف من خلال هذه العملية هو جمع المعطيات والإحصائيات الكمية والكيفية المتعلقة بكافة المجالات الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية والبيئية للجماعة عن طريق القيام بزيارات للجماعة و مختلف المصالح الخارجية.

     
    المرحلة الثالثة: التبادل والتشاور.

     

    لإظهار المؤهلات و نقط القوة من جهة وكذا المعيقات و التهديدات التي تحيط بالجماعة من ناحية أخرى لتبادل النتائج المتوصل إليها من خلال التشخيص تم القيام بورشات استرجاع نتائج التشخيص ألمجالي ألتشاركي بالاعتماد على  مصفوفة نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات التي كانت مناسبة  لمختلف الفاعلين المحليين للمناقشة و تصحيح المعلومات التي وردت في التشخيص.